مسيرة حافلة بالعمل والمبادرات في قضايا التنمية والفكر والثقافة في العالم العربي. ولعلّ أبرز ما يميّز هذه المسيرة انسجامها مع العهد الذي قطعته المؤسّسة على نفسها، هي المولودة في حضن احتفالية بيروت عاصمة للثقافة العربية، حين دعا صاحب السموّ الملكي الأمير الملكي خالد الفيصل في خطاب ألقاه آنذاك، في 29 أيار/مايو من العام 2000 إلى مبادرة تضامنية بين الفكر والمال تتبنّاها مؤسّسة أهلية عربية تستهدف الإسهام في النهضة والتضامن العربيّين. ومع بروز الدور المتعاظم لمؤسّسات المجتمع الأهلي في الألفية الثانية، وتكامل أدوارها مع أدوار الدولة والقطاع الخاص، في سائر مجالات العمل التنموي، ومن ضمنها العمل الثقافي، بدأت المؤسّسة نشاطها التحضيري في مقرّ مؤقت في مدينة أبها في المملكة العربية السعودية، قبل انتقالها  إلى مقرّها الدائم في بيروت، لتواصل حلم مؤسّسها بأن تبدأ الوحدة التي تنشدها الأمة العربية بوحدة الفكر والثقافة الفاعلة لكلّ الأنشطة الإنسانية.

http://arabthought.org/